أتمنى لك يوماً وطنياً آمناً …

تحتفل الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني الـ 51 في 2 ديسمبر وهذا سبب كبير للاحتفال بعطلة نهاية الأسبوع الطويلة هذه.

خلال هذا الوقت ، ليس من غير المعتاد أن يقوم السكان بتجهيز سياراتهم للاحتفال. في حين أن هذه تبدو جذابة للغاية ، فقد سلطت شرطة دبي الضوء على بعض القواعد التي يجب اتباعها من أجل الحصول على وقت آمن.

تم نشر المنشور على تويتر بواسطة DubaiPoliceHQ في 29 نوفمبر 2022.

فيما يلي القواعد التي حددتها شرطة دبي والتي يجب اتباعها من أجل الحصول على يوم وطني آمن لدولة الإمارات العربية المتحدة

-يجب ألا تعدل الديكورات ألوان المركبات.

-يجب عدم تحميل المركبات أكثر من طاقتها.

– يحظر كتابة عبارات مسيئة أو وضع ملصقات غير لائقة على المركبات.

– يجب عدم إخفاء أو تغطية الجزء الأمامي والخلفي من لوحة ترخيص السيارة.

– يحظر استخدام البخاخ (من أي نوع رغوة أو دهان أو غير ذلك) من قبل سائقي السيارات أو الركاب أو المشاة.

– يمنع منعاً باتاً القيادة المتهورة والألعاب البهلوانية.

– الراليات ممنوعة ولا يجوز لسائقي السيارات إعاقة حركة المرور أو إغلاق الطرق.

-من غير القانوني تغطية الزجاج الأمامي والجانبي والخلفي بالملصقات أو بظل الشمس.

– يجب أن يجلس الركاب في السيارة بأمان. يحظر على جميع الركاب الجلوس فوق السيارات أو الشاحنات أو الشاحنات الصغيرة.

لم تحدد شرطة دبي عواقب عدم الالتزام بالقواعد المذكورة أعلاه.

تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة بعطلة نهاية أسبوع طويلة حيث تم إعلان الخميس 1 ديسمبر و 2 ديسمبر عطلة عامة .

سيتم تزيين دولة الإمارات العربية المتحدة ومعظم المباني والمراكز التجارية والمعالم بألوان علم الإمارات (الأحمر والأخضر والأبيض والأسود) وسينبهر السكان والزوار بالألعاب النارية التي تقام في جميع أنحاء الدولة . سيكون هناك الكثير لرؤيته والقيام به ، من عروض الإقامة إلى الصفقات ، وأكثر من ذلك بكثير.

الصور: الموردة و Getty Images

شاركها.

يُعدُ خميس الشرياني من أوائل رواد الأعمال في دولة حيث بدأ في عالم ريادة الأعمال منذ عام 2004. بدأ السيد شرياني، مسيرته المهنية كمحلل مالي، وقدم العديد من الإرشادات للمؤسسات الحكومية والخاصة في دولة الإمارات العربية وخارجها. ويرأس حالياً منصب مدير مشروع أول للمبادرات والخطط الرئيسية في مكتب أبوظبي التنفيذي. وقد حاز السيد شرياني على درجة البكالوريوس في التجارة والمحاسبة من جامعة جريفيت أستراليا، وحصل على العديد من برامج التدريب بما فيها المحلل المالي المعتمد وإعداد التقارير المالية وفق المعايير الدولية.